شهداء العلم والفضيلة

في النجف الأشرف

الشهيد فضيلة الشيخ محمّد الفقيه

الولادة والنشأة

ولد المترجم له في سنة (1394 هـ) في بلدة المروانية من توابع النبطية في جبل عامل لبنان في عائلة مؤمنة. ووالده الحاج علي الفقيه يمتلك شركة لنقل المسافرين الى العتبات المقدسة وقد كان شيخنا الشهيد منذ نعومة أظفاره نشطاً في الأوساط الدينية وقد كان مكبراً لصلاة الجماعة فى المساجد المختلفة ثم صار رغم صغر سنه عريفاً في الاحتفالات الدينية. وعند بلوغه وجد في نفسه اشتياقاً كبيراً لدخول سلك طلبة العلوم الدينية ولذا هاجر الى مدينة قم المقدسة وبقي فترة فيها ثم ارتحل الى مدينة النجف الأشرف للاستمرار في الدراسة هناك .

وهناك تعرّف على آية الله العظمى الشهيد الشيخ علي الغروي التبريزي(قدس سره)واستمرت هذه العلاقة وتطورت وصارت نتيجتها أن صار صهراً للشيخ الغروي(قدس سره) وأصبح ملازماً له في رحله وترحاله، بحيث أصبح هو الملازم الدائم للمرجع الشهيد وقد كان يلازمه حتى في زياراته لمرقد سيدالشهداء(عليه السلام)في ليالي الجمعة وقد استشهد معه في نفس الحادث حيث نصب كمين لسيارة المرجع الشهيد، فقاموا بقتله مع هذا الشيخ الجليل وسائق السيارة غدراً فنالوا

شرف الشهادة جميعاً وذلك ليلة 23 / صفر / (1419 هـ ) وقد دفن الى جانب اُستاذه المرجع الشهيد في مقبرة وادي السلام في النجف الأشرف رحمة الله عليهم جميعاً.