شهداء العلم والفضيلة

في النجف الأشرف

الشهيد الخطيب حجة الإسلام الشيخ عبدالأمير أبوالطابوك

حجة الإسلام والمسلمين الشيخ عبدالأمير أبوالطابوك هو صهر آية الله الحاج الشيخ محمد تقي واعظ زاده الخراساني ولد عام (1369 هـ ) في مدينة النجف الأشرف واعتقل عام (1411 هـ ).

 

دراسته

بعد اتمامه مرحلة الدراسة الثانوية في المدارس العصرية دخل كلية الفقه والمعارف الإسلامية في مدينة النجف الأشرف ونال شهادة البكلوريوس في الفقه والمعارف الإسلامية.

والى جانب دراسته الجامعية راح يدرُس العلوم الدينية في الحوزة العلمية في النجف الأشرف، فدرس المقدمات والسطوح العالية وبلغ مرحلة درس الخارج في الفقه والاُصول.

جهاده واستشهاده

كان هذا العالم المجاهد خطيباً مفوّهاً ومتحدثاً قديراً وقد اجتذبت محاضراته الشباب وشدّتهم إليه وكانت محاضراته تهدف الى بثّ الوعي الديني وروح المقاومة لمواجهة النظام المتسلّط على رقاب الشعب العراقي ظلماً وعدواناً.

وبسبب محاضراته الجريئة وكلماته الشجاعة تعرّض للاعتقال وزجّ في سجون البعث .

وبعد وساطة قام بها مكتب آية الله العظمى السيد أبوالقاسم الخوئي اُفرج عنه في نفس اليوم.

غير أن  جلاوزة حزب البعث كانوا قد بيّتوا أمراً; فقد تبيّن أن الجلاّدين قاموا بدسّ السم إليه ثم أفرجوا عنه. وقد استشرى السم في جسمه بشكل مريع ولم يعد يعرف من حوله حتى اُسرته لم يستطيعوا التعرّف عليه. وقد حيّر مرضه الأطباء وقطعوا الآمال بامكانية علاجه.

ولكنّ دعاء المؤمنين المتّقين أفلح واستجاب الله سبحانه لدعاء الخيرين فوهبه الله نعمة السلامة بعد ستّة أشهر من المرض الغامض.

كان في طليعة الذين انتفضوا بوجه النظام القمعي عام (1411 هـ ـ 1991م).

ولوحق مرّة اُخرى من قبل جلاوزة النظام بعد استعادة حزب البعث سلطته على النجف الأشرف، واعتقل هذا العالم المجاهد وزجّ في السجون، وانقطعت أخباره .

وبعد سقوط النظام المجرم ظهر أنه قد استشهد والتحق بقوافل الشهداء.