شهداء العلم والفضيلة

في النجف الأشرف

الشهيد الفاضل السيّد محمّد حسين الخلخالي

أخو الشهيدين وابن الشهيدين الشهيد السيد محمد حسين بن الشهيد حجة الإسلام والمسلمين السيد مهدي بن الشهيد آية الله العظمى السيد مرتضى الموسوي الخلخالي(قدس سره).

ولد سنة (1395 هـ) في النجف الأشرف في اُسرة علمية دينية
عرفت بالصلاح والتقى، وقد مرّ ذكر جدّه المعظّم ووالده المكرّم
وأخويه الشهيدين. واعتقل في أوّل رمضان سنة (1411 هـ ) وله من العمر 15 عاماً .

 

دراسته

بعد شروعه فى الدروس الأكاديميّة شرع فى الدروس الحوزويّة مع أخيه الشهيد السيد محمد صالح وله من العمر تسع سنين، درس المقدّمات على أساتذة قديرين وأتمّها بجد وجهد، وشرع بدرس السطوح وكان مشتغلا بها حين اعتقاله.

 

أساتذته

1 ـ والده الشهيد حجة الاسلام والمسلمين السيد مهدي الخلخالي(رحمه الله).

2 ـ حجة الإسلام والمسلمين السيد محمد باقر السيستاني.

3 ـ حجة الإسلام الشهيد السيد حسين الميلاني(رحمه الله).

 

أخلاقه

كان شاباً مهذَّباً، كريماً، خدوماً، ذو أخلاق حسنة، مهتماً بالمستحبّات والنوافل اليومية وعلى الخصوص نافلة الليل وهو على صغر سنه وفى أوّل سنة من تكليفه.

 

شهادته

كان من الشباب الخدومين والفعالين في الانتفاضة الشعبانية ضد الحكم البعثي الكافر برفقة أخويه الشهيدين، وعند رجوع الحكم الإجرامي، وبعد تلك الأحداث الدامية اعتقل مع أخويه ووالده وجدّه المعظّم في أوّل شهر رمضان سنة (1411 هـ) ولم يرحموا صغر سنّه فلم يقض من حياته إلاّ 15 ربيعاً، ولم يعرف شيء عن مصيرهم وبعد 12 عاماً من الصبر والانتظار، وبعد سقوط الطاغية، تبيّن استشهادهم فى سجون الملحدين، ومن دون أن نقف على أثر لأجسادهم الطاهرة.

والمعروف إنّه رحمة الله عليه أصغر الشهداء سنّاً من طلبة العلوم الدينيّة، كما إنّ جدّه المعظّم شيخ الشهداء من علماء الحوزة العلمية، فإنّ هذه الاُسرة فقدت جميع رجالها كبيرهم وصغيرهم شبابها وكهولها. فإنّا لله و إنّا إليه راجعون.