شهداء العلم والفضيلة

في النجف الأشرف

الشهيد حجة الإسلام والمسلمين الشيخ محمد علي الجابري

ولد الشهيد الشيخ محمد علي الجابري نجل الشيخ مسلم الجابري في مدينة النجف الاشرف عام (1361 هـ )، ونشأ وترعرع في اُسرة متدينة عرفت بالعلم والتقوى.

اعتقل الشهيد السعيد عام (1399 هـ ).

 

دراسته

بعد أن اتم الشهيد دراسته في المدراس العصرية دخل كلية الفقه في مدينة النجف الاشرف، وجمع بين الدراسة الجاميعة والدراسة الحوزوية; حيث درس المقدمات والسطوح واجتاز مراحلها بنجاح، ليشارك في دروس الخارج.

 

نشاطه واستشهاده

نشط الشهيد الراحل في التبليغ الديني وهو في عنفوان الشباب، وبدأ جهاده ضد النظام البعثي في عهد آية الله العظمى السيد محسن الحكيم، ولم

يتردد في مواجهة التيارات الانحرافية أينما وجدت، لا يخاف في ذلك لومة لائم أو عدوٍّ غاشم.

واجه البعثيين ومعهم الشيوعيين واستطاع أن يعيد الكثير من الشباب إلى جادة الصواب.

وفي مواسم التبليغ الديني في شهر محرم الحرام وصفر الخير وشهر رمضان المبارك، كان الشهيد السعيد يسافر في رحلات تبليغية الى مناطق مختلفة من العراق .

أرسله آية الله العظمى الشهيد السيّد محمد باقر الصدر إلى مدن الجنوب العراقية وكيلاً عنه; فنشط هناك مؤدياً رسالته الاسلامية في ارشاد الناس إلى الحق والحقيقة.

وما أن بلغه نبأ اعتقال المرجع الشهيد الصدر حتى نهض بمسؤوليته، واستطاع أن يعبىء الناس في مظاهرات غاضبة احتجاجاً على قيام حزب البعث باعتقال السيد الشهيد. ولهذا السبب قام جلاوزة البعث في الاجهزة القمعية باعتقال الشهيد الجابري واقتادوه إلى سجون صدام.

وهناك لقي ما لقي من صنوف التعذيب الوحشي الذي لا يصمد فيه سوى الرجال الصادقون.

وفي شعبان (عام 1399 هـ ) فاضت روحه الطاهرة شهيداً في سبيل الله سبحانه وتبليغ رسالاته.

ولم تمض سوى فترة قصيرة حتى ثار أخوه بوجه النظام البعثي واشتبك مع جلاوزة البعث وتمكن من اهلاك بعضهم قبل أن يهوي شهيداً مضمّخاً بدمائه الزكية.

وبعد هذه الواقعة الأليمة لم تسكت زوجة الشهيد حجة الإسلام والمسلمين محمد علي الجابري; فقد وفت لزوجها الراحل بالمضي في طريقه طريق الجهاد .

كانت تسهر على تربية ولديه وتقوم في نفس الوقت بمساعدة عوائل السجناء، وهو نشاط يعد في عرف البعثيين المنحطين اعداء الانسانية جريمة كبرى. لذا قام الجلاوزة من ذئاب البعث باعتقالها واقتيادها إلى السجن لتنال الشهادة بعد تعذيبها بوحشية ولتدفن تحت جنح الظلام في مكان مجهول .

تغمّد الله الشهيد وزوجته برحمته الواسعة.