شهداء العلم والفضيلة

في النجف الأشرف

الشهيد حجة الإسلام والمسلمين السيد محمّد المرعشي

ولد حجة الإسلام والمسلمين السيد محمد المرعشي نجل آية الله الحاج السيد محمد تقي المرعشي في مدينة النجف الأشرف عام (1380 هـ ) واعتقل عام (1411 هـ ) واقتيد الى السجن.

والشهيد السعيد هو صهر الشهيد آية الله الحاج السيد محمد إبراهيم الشيرازي نجل آية الله العظمى الحاج ميرزا عبدالهادي الشيرازي.

 

منزلته العلمية

بعد تخرّج الشهيد المرعشي من الدراسة الثانوية  انتسب الى الحوزة العلمية في مدينة النجف الأشرف، حيث درس المقدمات والسطوح واجتاز مراحلها بنجاح.

شارك في دروس الخارج متتلمذاً على أيدي مراجع العلم واساتذة الحوزة.

مارس التدريس مدّة من الزمن، فكان يدرس اللمعة الدمشقية واُصول الفقه وآداب العربية في مدرسة الآخوند الخراساني.

 

أساتذته

تتلمذ هذا العالم التّقي والمجاهد الأبي على أيدي اساتذة كبار من بينهم آية الله العظمى السيد الخوئي وآية الله العظمى السيّد السيستاني.

 

صفاته الخُلقية وشهادته

عُرف الشهيد السعيد بحسن الخُلق، وحبّه لآل بيت الرسول الأكرم(صلى الله عليه وآله)، وكان دائم الزيارة لمرقد الإمام الحسين في مدينة كربلاء المقدسة; فكان يسافر الى كربلاء ليالي الجمعة.

بعد إخفاق انتفاضة الشعب العراقي المعروفة بالانتفاضة الشعبانية في عام (1411 هـ ). واستعادة نظام صدام الطاغي سيطرته على المدن العراقية وقيام هذا النظام الوحشي بحملته الشعواء لاعتقال الرموز الفاعلة، اعتقل الشهيد مع والده وشقيقه وهم صائمون، واقتيدوا الى سجون البعث الصدامي، وانقطعت أخبارهم الى أن سقط النظام البعثي المنحطّ ، وحينئذ ظهر خبر استشهادهم إبّان فترة الاعتقال . تغمّدهم الله برحمته الواسعة.