شهداء العلم والفضيلة

في النجف الأشرف

الشهيد حجة الإسلام والمسلمين السيّد محمّد إبراهيم الشي

 

النسب والولادة والنشأة

هو السيّد محمّد إبراهيم نجل آية الله العظمى الميرزا عبدالهادي الشيرازي المرجع الديني المعروف بالتقوى والورع والزهد وامثولة الأخلاق والتواضع.

ولد سيّدنا المترجم له في مدينة النجف الأشرف سنة (1353 هـ ) دخل سلك طلبة العلوم الدينية وهو في سن مبكرة فدرس المقدمات والسطوح على جمع من أفاضل أساتذة الحوزة العلمية وباشراف من والده المرجع ثم بدأ بالحضور في الأبحاث العليا فدرس على يد الآيات العظام:

1 ـ آية الله العظمى الميرزا عبدالهادي الشيرازي والده(قدس سره) .

2 ـ آية الله العظمى السيّد أبوالقاسم الخوئي(قدس سره) .

كان سيّدنا المترجم له وأخوه من حواريي السيّد الخوئي(قدس سره) ومن المقرّبين له وكان السيّد الخوئي يعزّهما كثيراً وكانا من كُتّابه في مجال الرسائل وأجوبتها سنين طويلة وكانا باباً لحوائج الناس وقضائها باخلاص وتواضع كبيرين وكذلك عرف عنه حسن الخلق وطيب المعاشرة والبشاشة وله طبع شعري في العربية والفارسية .

 

اعتقاله واستشهاده

اعتقل سيّدنا المترجم له في يوم 10 رمضان (1411 هـ ) عقيب أحداث الانتفاضة الشعبانية مع ولده وجمع من السادة بحر العلوم المذكورة ترجمتهم في طيّات هذا الكتاب حيث أن سيّدنا المترجم له صهر آية الله المرحوم السيّد موسى بحر العلوم وكان السادة قد لجأوا الى بيته فداهمتهم قوات الأمن والجيش فاخرجوا كل من كان في البيوت حتى النساء والأطفال وأوقفوهم في الشارع قهراً والى جانبهم دبابات جعلت ترمي الطرف الآخر من الشارع وذلك من أجل ترويع النساء والأطفال  فاغمى على عدة من النساء وبعد عدة ساعات أركبوا سيّدنا المترجم له وولده السيّد محمّدباقر والسادة آل بحرالعلوم في شاحنة وذهبوا بهم وتركوا النساء صارخات باكيات ولم يعرف شيء عن مصيرهم حتى تبيّن استشهادهم على يد أزلام الطاغية وذلك بعد سقوطه.